آخر الأخبار

الرئيسية الناظور مافيا دولية تسيطر على مرجان ” الريف ” في ظل الانفلات الأمني وتقاعس المسؤولين

مافيا دولية تسيطر على مرجان ” الريف ” في ظل الانفلات الأمني وتقاعس المسؤولين

مشاركة

” ريف رس ” 23 أكتوبر 2020

يتداول داخل أوساط الصيادين بالناظور و الدريوش ، خبر تجارة الذهب الأحمر “المرجان” التي أصبحت تغري مافيا الجواهر الثمينة العالمية  التي لا تتوانى عن دفع مبالغ باهظة قصد الحصول على المرجان المغربي المستخرج من سواحل الريف.

هذه السواحل الجميلة و الغنية التي تعيش على إيقاع  الانفلات الأمني البحري باتت تستهوي المافيا الدولية المتخصصة في تجارة المرجان ، وتغري عددا مهما من شباب القرى الساحلية  الذي يغامرون بحياتهم  ويغوصون في أعماق البحر  بحثا عن الذهب الأحمر  رغم أن القانون الدولي لا يسمح باصطياده إلا في أوقات خاصة وعلى مسافة تفوق 60 متر .

ويذكر أن  المرجان الأحمر يتمتع بحماية دولية بموجب المعاهدة المتعلقة بالحفاظ على الحياة البرية والوسط الطبيعي لأوروبا ( معاهدة برن بتاريخ 19 شتنبر 1979)، و البروتوكول المتعلق بالمجالات المحمية و التنوع البيولوجي للبحر الأبيض المتوسط.
و قد صادق المغرب على معاهدة برن سنة 2002، كما وقع على بروتوكول برشلونة بتاريخ 10يونيو 1995، ووضع قانونا وطنيا لصيد المرجان حددت لها إجراءات تدبيرية جد دقيقة .

ولكن مع الأسف “إذا وليت الأمور إلى غير أهلها فانتظر الساعة ” ، حيث أن خيرات البلد تنهب أمام أعين الجميع بدون حسيب ولا رقيب ، كما أن سياسة الأبواب المغلقة التي ينتهجها  المسؤول الأول عن الإقليم لا يجد المواطن حتى من يثق فيه ويتواصل معه  للتبليغ عن الجريمة ، فمن سيحمي الشعاب المرجانية بإقليمي الناظور و الدريوش التي أصبحت على المحك وتتحكم فيها المافيا الدولية ؟ .

جدير بالذكر أن المافيا التي وضعت أنظارها على الشعاب المرجانية المستخرجة من سواحل إقليمي الناظور و الدريوش سبق  وان نهبت الشعاب المرجانية بمدينة القالة الجزائرية  القريبة من الحدود التونسية  وكانت تهربها نحو ايطاليا وفرنسا إلا أن الحكومة الجزائرية و جيشها كانوا  لها  بالمرصاد.فماذا عن مسؤولينا وحكومتنا ؟.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
شهادة الملائمة مسلمة بتاريخ 26 / 7 / 2019 تحت عدد : 02 / 2019