آخر الأخبار

الرئيسية ملفات تحركات جزائرية خطيرة بمليلية المحتلة … الحقل الديني إستراتيجية للاختراق ” الاستخباراتي “

تحركات جزائرية خطيرة بمليلية المحتلة … الحقل الديني إستراتيجية للاختراق ” الاستخباراتي “

مشاركة

” ريف رس ” 7 يوليوز 2019

في سابقة خطيرة تحاول الجزائر التغلغل إلى مليلية المحتلة  عبر الحقل الديني باعتباره الوسيلة الأضمن التي تتبعها جهات جزائرية سعيا لفرض سيطرتها داخل الثغر المحتل  وتنفيذ أهدافها ومصالحها .

 مصادر ” ريف رس ” من مليلية ،  أكدت أن المدينة المحتلة شهدت في الفترة الأخيرة زيارات متكررة وغير مسبوقة لشخصيات جزائرية وازنة مقيمة فوق التراب الاسباني ، وتهدف هذه الزيارات وفق المصادر إلى اختراق الجمعيات الإسلامية المغربية التي تشتغل فوق الثغر المحتل ، وأبرزت المصادر أن  المنسقة العامة للاشتراكيين العرب ورئيسة دار الجزائر باسبانيا ،  د / حورية السهيلي  المحسوبة على حزب جبهة التحرير الوطني الجزائري والتي تعد فاعلة سياسية وناشطة في عدة مجالات كما تنتمي لحزب الاشتراكي العمالي الاسباني فرع ” فالينسيا ” ، برمجت مجموعة من اللقاءات مع فاعلين جمعويين ومهتمين بالحقل الديني بمليلية . وتهدف هذه اللقاءات إلى التعاون المشترك في جميع المجالات الدينية والسياسية والثقافية والهجرة وتبادل الزيارات ، وتقديم مشروع البناء الديني والثقافي الجزائري بمليلية .

واستنادا إلى مصادر ” ريف رس ” يرتقب إن تجتمع حورية السهيلي في الـ  10 من هذا الشهر بمدينة مالقة  الاسبانية برئيسة  الجمعية الاسبانية الجزائرية لتعدد الأجناس والثقافات وأصدقاء الجزائر ” ليندا نونيز”  ورئيس جمعية النور ومسجد “كابريريسا”  بمليلية ” ي ـ ق ” في إطار التحضير لبناء المعهد الديني والثقافي الجزائري بمليلية ، ويرتقب بحسب المصادر أن يحضر هذا اللقاء  شخصيات من القنصلية الجزائرية العامة بمدينة مالقة.

وفي سياق البرامج المسطرة من قبل الدكتورة السهيلي،  زيارة مرتقبة لعنصرين من الجزائر  إلى مليلية عبر اسبانيا  في الـ  17 من نفس الشهر من اجل عقد لقاء مع رئيس جمعية النور الإسلامية بمليلية ،  تليها زيارة رسمية لمقر الجمعية  في اليوم الموالي ،   كما يرتقب أن يقوما العنصرين اللذين يجهل نوعية المهمة التي يقومان بها بزيارة إلى مقر الزاوية العليوية الكائنة بطريق فرخانة وتعد هذه الزاوية الأكبر على صعيد مليلية ، كما سيجريان  زيارة إلى زاوية ” عدا ” بحي كابريريسا التي يرأسها ” ي ـ ق ” .

يعزو متابعون بمليلية التحركات الجزائرية فوق الأرض المحتلة  تجاهل المغرب للجمعيات الإسلامية بمليلية ، ما اضطر رئيس جمعية النور الإسلامية ” ي ـ ق ” إلى البحث عن داعمين من خارج البلد الأم سعيا  لتطوير المشهد الديني بالمدينة وتوفير مقر لبناء معهد إسلامي،  ورغم ما تحمله هذه الخطوة من تبعات خطيرة على دور المغرب داخل أرضه المحتلة من خلال هيمنة الجزائر على الحقل الديني بفتحها  هذا الباب عبر بناء المعهد الإسلامي الثقافي الجزائري بمليلية وحشد جميع الأطراف لدعوة وزارة العدل الإسبانية بأداء الأجور لجميع أئمة المساجد  بحكم وصايتها على دور العبادات وذلك على غرار باقي الديانات الأخرى من اجل قطع الطريق لاستغلال الأئمة من قبل الدول الأجنبية وذلك في إشارة إلى المغرب المستهدف بالدرجة الأولى من هذه التحركات  ، كما ينتظر أن يستقبل مسجد “كابريريسا ”  إماما من مدينة وهران الجزائرية .

يرى متابعون أن فشل الدبلوماسية المغربية عبدت الطريق للجارة الشرقية من اجل التوغل إلى الثغر المحتل واقتحام  المجال الديني بهذه المدينة التي لطالما سعت إلى البحث عن موضع قدم بها ، ولا شك أن هذه التحركات تعتبر مقدمة لخرق المخابرات الجزائرية للمدينة المغربية المحتلة  خصوصا وان هذه التحركات تقودها حورية السهيلي المعروفة بالدفاع عن أطروحة البوليساريو ، وقد شكلت الأخيرة شبكة مهمة من المتعاونين بأوروبا خاصة باسبانيا ومع عضو في الحزب الشعبي بمدينة ” فالينسيا ” ” إستير فرانكو ”  وعضو الكتابة المنتمية للحزب الاشتراكي بمنطقة ” الفاسك ” ” مانويل لوبيري ”  و” كلوريا ماركوس ” العضو بمجلس الاتحاد الأوربي،  و” يوسف مارييا بينيا ” عضو بمجلس “فالينسيا ” إلى جانب مجموعة من الناشطين في المجتمع المدني المتعاطفين مع جبهة البوليساريو.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
شهادة الملائمة مسلمة بتاريخ 26 / 7 / 2019 تحت عدد : 02 / 2019