آخر الأخبار

الرئيسية ملفات “إيلي كوهين” الريف.. “التوزاني” أبرز جواسيس اسبانيا بالناظور

“إيلي كوهين” الريف.. “التوزاني” أبرز جواسيس اسبانيا بالناظور

مشاركة

” ريف رس ” 7 يناير 2020

“إيلي كوهين”  أو  “إلياهو بن شاؤول كوهين” ازداد بمصر ويهوى الديانة تحكي الروايات المتضاربة عنه انه كان واحد من أخطر الجواسيس المزروعة في أوساط الدول العربية من قبل النظام الصهيوني ،وتم  كشفه من  طرف سلطات مكافحة التجسس السورية ، واعتقل وأدين بموجب القانون العسكري وحوكم عليه بالإعدام في العام  1965.

وحسب ما ورد القصاصات التي حيكت عنه أن المعلومات الاستخباراتية التي جمعها قبل إلقاء القبض عليه كانت عاملا هاما  وراء فوز إسرائيل في حرب الأيام الستة “النكسة عام   1967 ” ، لكن  السؤال الذي يطرح نفسه في الوقت الراهن ، كم من الجواسيس والعملاء  أمثال “إيلي كوهين” مدسوسين وسطنا ينبشون  عن معلومات إستراتيجية لتسريبها  لدول أجنبية.

في سياق هذا الموضوع الحساس ، ينفرد موقع ” ريف رس ”  بتناول بعض أهم جواسيس وعملاء المخابرات الاسبانية ، ونستهل جولتنا في كشف أحد ابرز الجواسيس  التي زرعتها المخابرات الاسبانية بالناظور  ، ويتعلق الأمر بالمسمى “م ـ التوزاني ” صاحب الصورة أسفله، والحامل لبطاقة الإقامة الإسبانية رقم X3….3-R ومالك سيارة مرسيدس فضية اللون مسجلة تحت رقم 4….1KZR 

صورة الوزاني

مصادر ” ريف رس ” أكدت أن اكتشاف هذا العميل جاء بالصدفة  من طرف مواطن ” إكس ”  يقطن بالقرب من المدينة المحتلة مليلية  إثر خطأ ارتكبه الضابط العسكري الاسباني المسؤول مباشرة عن العميل المغربي .

وأوضحت المصادر ، أن مصالح شواهد السكنى ببلدية مليلية  وجهت إشعارا  في السنوات الماضية لمجموعة من المقيمين بمليلية  يفيد بكون العناوين التي صرحوا  على أنهم يقيمون بها غير موجودة ، ملتمسة منهم تحديد مقر سكناهم  داخل الآجال المحددة .

 وبما أن الجسوس  ” م ـ التوزاني ” لا يرغب في استئجار شقة بالثغر المحتل مليلية  حتى يسوي وضعيته  القانونية  مع بلدية مليلية من جهة ، ومن جهة ثانية لاعتبارات مادية وذلك بحكم شح الميزانية التي تخصصها المخابرات التابعة لوزارة الدفاع الاسبانية  لهذه الفئة من الجواسيس” الرخيصين ” ، حيث أن  الأخيرة لا تمتلك الإمكانيات المالية  لاستئجار  دور سكنية لعملائها .

صورة الضابط الاسباني

في خضم ذلك أقدم الضابط المسؤول عن الجاسوس المذكور ،  وهو برتبة عقيد ممتاز ويشغل كذلك مهمة قائد بإحدى الثكنات العسكرية ،وعضو في مجلس القيادة العامة للجيش بالمدينة المحتلة  ، على تسليم شهادة تثبت أن المسمى “م  ـ التوزاني ” يقطن بإحدى الأجنحة العسكرية بمليلية . 

إلى ذلك أفادت مصادر ” ريف رس ” أنه منذ اكتشاف أمر هذا الجاسوس أصبح تحت مجهر المواطن ” إكس ” الذي يراقب عن كثب لقاءاته مع الضابط العسكري الإسباني بمليلية حيث يلج الجاسوس الثغر المحتل كل اثنين أو مرتين في الأسبوع على أقصى تقدير، إذا اقتضت الضرورة  ذلك ،  محملا بكل ما طلب منه من  معلومات  .

فكم من إيلي كوهين يعيش  معنا بالناظور؟ وللموضوع بقية مع ايلي كوهين آخر .

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
شهادة الملائمة مسلمة بتاريخ 26 / 7 / 2019 تحت عدد : 02 / 2019